صفحة الإستقبال > نشاط رئاسة المجلس
05 ديسمبر 2012
بيان رئاسة المجلس الوطني التأسيسي
 
تتابع رئاسة المجلس الوطني التأسيسي بانشغال عميق تطوّرات الأحداث التي جرت ظهر اليوم بساحة محمد علي وداخل المقر المركزي للاتحاد العام التونسي للشغل بالعاصمة، والتي سادتها أجواء من التوتر والتشنّج لتتحوّل إلى اشتباكات انجرّ عنها اعتداء بالعنف المادي على البعض من أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد في يوم إحياء ذكرى اغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد .
وإذ تعبّر رئاسة المجلس عن استنكارها الشديد لهذا الاعتداء الذي يهدّد أمن البلاد واستقرارها، ويزرع الفتنة والبغضاء والكراهية بين أفراد المجتمع التونسي، فإنها تؤكّد رفضها المطلق للاعتداءات ضد رموز المنظّمة الشغّيلة، هذه المنظّمة الوطنية العتيدة التي ساهمت في معركة التحرير الوطني وبناء الدولة الحديثة وفي انجاح ثورة الحرية والكرامة ، وهي اليوم تعد شريكا فاعلا في انجاح المسار الانتقالي الديمقراطي وإرساء السلم الاجتماعية .
وتؤكّد رئاسة المجلس الوطني التأسيسي أن للثورة مؤسّسات شرعية تحميها وعلى رأسها المجلس الوطني التأسيسي، كما تتمسّك بفتح تحقيق فوري في ملابسات هذه الأحداث لتحديد المسؤوليات بصورة واضحة وجليّة ، وتشدّد على ضرورة بذل كل الجهود وتوظيف كل الطاقات من أجل وضع حد لمثل هذه الأعمال العنيفة وإعلاء قيم العيش المشترك وإنجاح المسار الانتقالي في إطار احترام دولة القانون .