صفحة الإستقبال > نشاط المجلس
14 مارس 2019
يوم دراسي برلماني حول الحوكمة المفتوحة
 
نظّم مجلس نواب الشعب بعد ظهر اليوم الخميس 14 مارس 2019 بمقر الأكاديمية البرلمانية يوما دراسيا برلمانيا حول "الحوكمة المفتوحة"
وأكّد السيّد حسن السّوكني مدير عامّ الأكاديميّة البرلمانيّة لدى إفتتاحه أشغال هذا اليوم الدّراسي أنّ تنظيمه يندرج بالأساس في إطار إحتفال بلادنا بالأسبوع الدّوليّ للحوكمة المفتوحة، مثمّنا الشّراكة العمليّة المثمرة التّي تجمع بين مجلس نواب الشّعب ورئاسة الحكومة على مستوى التّبادل المعرفيّ .
من جهته عبّر السيّد أسامة الصغير، مساعد رئيس المجلس المكلّف بالعلاقات مع المواطن ومع المجتمع المدني، عن تشجيعه لمشاركة بعض ممثّلي جمعيّات تنشط لفائدة ذوي الإحتياجات الخصوصيّة في أشغال هذا اليوم الدّراسي . كما أكّد أنّ هذا التوجّه التّفاعليّ المنفتح على مختلف إحتياجات الأفراد يعكس الغاية الاساسيّة لتنظيم هذه الاشغال والكامنة في التّعريف بالبعد الإتّصاليّ والضّمانات التّشريعيّة لتفعيل الحقّ في النّفاذ إلى المعلومة من خلال تجربة البرلمان .
وأشار في هذا السّياق إلى إعتماد مجلس نواب الشّعب إستراتيجيّة شراكة معلوماتيّة تنفتح على كافّة مكوّنات المجتمع المدنيّ حرصا على تكريس الحقّ الدّستوري للمواطنين في النّفاذ إلى المعلومة . وأشار الى مزايا المنصّة الإلكترونيّة بمجلس نواب الشّعب التّي تمّ تفعيلها منذ 23 نوفمبر 2017 ، لتكون فضاء تواصل وتبادل عبر شبكة الواب من خلال فتح فضاء إتّصاليّ - إجتماعي يمكّن النواب والمجتمع المدني من تبادل المعلومات وتشارك المقترحات والتوصيات والتعديلات بما يعزّز المسار التّشريعيّ والرّقابيّ للمجلس.
وبيّن أن عمل المجلس يهدف قبل إستكمال المدّة النّيابيّة الحاليّة ، إلى تعديل ميثاق الشّراكة مع المجتمع المدنيّ بما يتيح المزيد من فرص التّشارك مع الهيئات والمنظّمات في تحرّكها داخل النّسيج المدنيّ، معلنا عن تنظيم المجلس للقاء مرتقب مع الجمعيّات المعنيّة بالرّقابة على سير الإنتخابات.
ومن جهتها ثمّنت الأستاذة عفاف المراكشي سمة الإنفتاح المميزة للبرلمان التونسي على محيطه الإجتماعي والإقتصادي بما يجعله مستجيبا لمقوّمات الحوكمة المفتوحة، مثمنة ما تتيحه المنصة الإلكترونية عبر فضاء التصرف في إقتراحات المجتمع المدني حول مشاريع القوانين المعروضة على المجلس من فرص تشاركية لفائدة كافة مكوّنات المجتمع المدني وعلى وجه الخصوص الهيئات والمنظمات .
وتطرقت الى مزايا تفعيل منظومة الحوكمة في مختلف الهياكل الادارية والقطاعات الحيوية .
وتدخل عدد من الحاضرين وأثاروا عديد المواضيع المتصلة أساسا بسبل دعم مشاركة المنظمات والجمعيات في المسار الرقابي للانتخابات المقبلة، وقدم البعض توصيات تتعلق بمزيد تشريك الجمعيات المهتمة بذوي الاحتياجات الخصوصية في البرامج المتصلة بتيسير النفاذ الى المعلومة بما يكرّس حقوق منظوريها في المشاركة في العمل السياسي.